TADHAMUN تـضـامـن

Tadhamun (solidarity) is an Iraqi women organization, standing by Iraqi women's struggle against sectarian politics in Iraq. Fighting for equal citizenship across ethnicities and religions, for human rights, and gender equality.

جمعية تضامن تدعم المساواة في المواطنة بغض النظر عن الأنتماء الأثني أو الديني وتسعى من أجل العدالة الأجتماعية و حماية حقوق الأنسان في العراق

Sunday, March 20, 2016

الموصل تحت الصفر !

City of Mousel Below Zero
 نوزت شمدين

http://www.almadapaper.net/ar/news/502868/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B5%D9%84-%D8%AA%D8%AD%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%B1-

قديماً كان الفقراء في مدينة الموصل يرفعون من معنويات بعضهم عندما يدخلون في حوارات المستقبل والخيارات المتاحة لمواجهة أزمة حياتية ما، فيطلقون عبارتهم الشهيرة متخطين التفكير بأسوأ الأمور" لا أحد يموت جوعاً".
لم تعد هذه العبارة متداولةً هذه الأيام ولاسيما بعد ارتفاع معدلات الفقر وتسجيل حالات وفاة بسبب الجوع وعدم توافر الأدوية، في أصعب مرحلة تاريخية تعيشها المدينة على الإطلاق، جعلت من فترة المجاعة قبل عقود التي ظهر فيها عبود آكل لحوم الأطفال مجرد نزهة مر بها المجتمع الموصلي ذات يوم لا أكثر.
سرطان داعش متفشٍ في كل جزء من الموصل وقوانينه تعاقب بالموت لأبسط مخالفة، فضلاً عن توقف الموارد المالية لعشرات الآلاف من الموظفين العالقين مع عائلاتهم هناك وتوقف شبه تام لمعظم الأعمال ألحق المهنيين بجيش البطالة الكبير.
المدخرات التي كان يعتمد عليها الكثيرون تبخرت على شراء مستلزمات الحياة الغذائية منها بنحو رئيس وأسعارها خيالية الآن لا تدخل حتى في نطاق أحلام الفقراء والذين باتوا يشكلون الغالبية الساحقة من السكان.
تنقل لي مصادر في المدينة وبنحو يومي قصصاً تدمي القلوب لا يعرف عنها العالم شيئاً بسبب حملات القتل التي شنها التنظيم ضد الصحفيين والناشطين الإعلاميين قبل احتلاله للموصل وبعد ذلك، فقتل أكثر من 60 صحفياً وهاجر البقية الى محافظات أخرى أو خارج البلاد.
والذين في الخارج مرتبطون بأقارب في داخل الموصل، فأمسكوا عن الكلام خشية أن يطالهم الانتقام الداعشي، وروَّج إعلام التنظيم قصصاً في هذا الاتجاه فاقت نطاق الصمت.
عناصر الحسبة المعتوهون يغيرون أحيانا على قاعات الانترنيت ويدققون في حسابات الزبائن الفيسبوكية وسواها وأية كلمة أو صورة يجدونها معارضة لحكم الخليفة تودي بصاحبها ذبيحاً على الرصيف، العشرات لقوا هذا المصير ذكوراً وإناثاً.
 تجد الحزن على الوجوه في الشوارع والأسواق وإن صادفت باسماً فاعلم على الفور أنه عنصر داعشي غدر بأهل المدينة أو وفد إليها من خلف الحدود أو حتى قروي سعيد بسلطة الديك التي أمسك بها أخيراً بعد دهر من الشعور بالنقص.
الموت جوعاً ليس إلا سبباً ضمن قائمة طويلة من الأسباب التي حولت سكان الموصل الى مجموعة من المحكومين بالإعدام ينتظرون فقط مواعيد تنفيذها،  فالعقوبات الداعشية تتراوح بين رصاصة في الرأس أو سكينة تحز الرقبة أو الرجم بالحجارة أو الإلقاء من أسطح البنايات أو الإحراق.  
ويهبط الموت أحيانا من السماء، قنابل وصواريخ وقذائف تفتش عن مواقع داعشية مزروعة بين السكان. يسخر البعض من أهالي المدينة في عتابهم المرير مع الزمن متمنين الموت بصاروخ باعتباره خلاصاً غير مشهر به مقارنة بالموت بإحدى أساليب داعش التي يدعو إليها الجمهور في باب الطوب وسط المدينة لإشاعة أكبر قدر ممكن من الرعب.
الموت يتربص بالمصابين بأمراض مزمنة،  بسبب فقدان الأدوية، وكذلك بمن يحتاج الى تداخلات جراحية، بسبب ندرة الخبرات والافتقار الى المستلزمات والعلاجات، فقد تكون زائدة دودية أو حتى جرحاً خارجياً بسيط عذراً كافياً للموت.
 المطاعم روادها عناصر من تنظيم داعش والمفترشين أرصفة السوق القديمة لبيع أثاث وأدوات منازلهم هم من سكان مدينة الموصل جار عليهم الزمان وأدارت لهم الحكومة العراقية والعالم بأسره ظهراً من اللامبالاة وفي أحيان كثيرة اتهامات مبطنة أو مباشرة بتأييد تنظيم السفاحين الذين قتلوا أبناءهم وسلبوا أملاكهم وأحلامهم وحتى مستقبلهم.

Petition sign and circulate:

Release Iraqi women hostages, victims of terrorism themselves

بعيدا عن الوطن؛ حراك التضامن مع الوطن فنا، شعرا وكتابةً
Away from Home; Memory, Art and women solidarity: you are invited to an evening of poetry and music 22/3/2017 18:30 at P21 Gallery London click here for more details
___________________
Public meeting at The Bolivar Hall, London Sat.14/5/2016 at 15:00 IDPs : Fragmentation of Cultural and National Identity



-------------------------------------------

Protest the suffering of Iraqi Christians: No to terrorism No to state terrorism.Hands off our minorities. Hands off our people. Shame on the human rights violators on all sides. Assemble 11:30 on 28/7/14 near Parliament Square, near Westminister tube station London. For more past events click here

-----------------------------------------------------------------------------------------

Useful links






Halt All Executions! Abolish The Death Penalty!

We women of Tadhamun condemn the persisting practice of arbitrary arrests by the Iraqi security forces. We condemn their arrests of women in lieu of their men folk. These are 'inherited' practices. We are alarmed by credible media reports of the Green Zone government’s intentions of executing hundreds of Iraqi men and women.


For more info click here
--------------------------------------------------------------


--------------------------------------------------------------
Professor Zaineb Al Bahrani of Columbia University NY speaking at a our meeting on the destruction/damage to historical sites in Iraq

On youtube: Part1
Part 3
Part4
One more video:



Human Rights Watch: No woman is Safe

Disclaimer

Articles published on this site do not necessarily reflect the opinion of WSIUI or its members


المقالات المنشورة على هذا الموقع لا تعكس بالضرورة آراء منظمتنا أو أعضاء منظمتنا


Samarra Minrate built in 852 AD

Samarra Minrate built in 852 AD
Building of 1 500 massive police station !
From the angle of the photo, it is possible to calculate that the complex is being built at E 396388 N 3785995 (UTM Zone 38 North) or Lat. 34.209760° Long. 43.875325°, to the west of the Malwiya (Spiral Minaret), and behind the Spiral Cafe.
While the point itself may not have more than Abbasid houses under the ground, it is adjacent to the palace of Sur Isa, the remains of which can be seen in the photo. While the initial construction might or might not touch the palace, accompanying activities will certainly spread over it.Sur Isa can be identified with the palace of al-Burj, built by the
Abbasid Caliph al-Mutawakkil, probably in 852-3 (Northedge, Historical Topography of Samarra, pp 125-127, 240). The palace is said to have cost 33 million dirhams, and was luxurious. Details are given by al-Shabushti, Kitab al-Diyarat.
Samarra was declared a World Heritage site by UNESCO at the end of June. The barracks could easily have been built elsewhere, off the archaeological site.--
Alastair Northedge Professeur d'Art et d'Archeologie Islamiques UFR d'Art et d'Archeologie
Universite de Paris I (Pantheon-Sorbonne) 3, rue Michelet, 75006 Paris
tel. 01 53 73 71 08 telecopie : 01 53 73 71 13 Email :
Alastair.Northedge@univ-paris1.fr ou anorthedge@wanadoo.fr